سياحة واثار

تاريخ تطور العملات المصرية من السحتوت حتى الجنيه

157

كتب : ياسر محمود الزرنوقى

يعتبر سك العملة جزء من التقدم الحضاري للدول، وقد عرفته مصر منذ عصر الفراعنة، وقدبرزت أهمية النقود مع التطور الاقتصادي خلال العصور القديمة والمعاصرة، ولذلك تعتبر النقود من أعظم الأشياء التي اكتشفتها البشرية بديلا عن نظام المقايضة وهى السلعة مقابل السلعة، ولكن مع تعقد الحياه كانت هناك حاجة الى إبتكار نظام أكثر تطورا وقدرة على سد حاجات الأفراد المختلفة، مثل وجود عملة ما مقبولة لدى الاخرين، ولذلك تم الإعتماد على الذهب والفضة كأساس للنظام الجديد، ثم تحول هذا النظام إلى إصدار العملات المعدنية المصنوعة من الذهب والفضة أو النحاس، ثم الى النقود الورقية فيما بعد.

وفي مصر استمر تطور العملات منذ عهد الإسكندر الأكبر و بطلميوس الاول حتى عصر العثمانيين،إلا ان مصر ظلت بدون وحده نقديةمحددةحتى عام 1834 ميلادية،حينما أصدر محمد علي باشا فرمانا يقضي بإصدار عملة مصرية رسميةتقوم على نظام المعدنين الذهب والفضة، ويكون لكل منهما قوة ابراء غير محدودة، فكانت وحدة النقود قطعه ذهبية قيمتها 20 قرشا واسمها الريال الذهبي، و قطعه اخرى من الفضة ذات ال 20 قرشا ايضا وتسمى الريال الفضي (الريال المثقوب أبو طاقية)،قبل ان يصدر الجنيه الذهب ويساوي مائة قرش، حتى صدرت فيما بعد اولى العملات المصرية عام 1836.

- Advertisement -

ويمكن سرد تطور سك العملة في مصر على النحو التالي :

السحتوت :

السحتوت من العملات المصرية القديمة
السحتوت من العملات المصرية القديمة

اقتبس هذا الاسم من بلاد الشام “فلسطين وسوريا” فكان الجنيه يساوي 4000 سحتوت، حيث كانت قيمه السحتوت تساوي ربع مليم “ربع عشر القرش” وظل السحتوت متداول لفترة طويلة بين المواطنين بعد اعتماده من الحكومة المصرية، وقد ظهرت عمله السحتوت مع بداية حكم محمد علي باشا في مصر ٠

المليم :

المليم من العملات المصرية القديمة
المليم من العملات المصرية القديمة

وأول مليم مصري تم سكه عام 1917 ميلادية، في عهد السلطان حسين كامل، وجاءت تسميته من فرنسا نسبة للكلمة الفرنسية Millime وتعني جزء من الألف، فالجنيه يساوى ألف مليم ٠

- Advertisement -

النكلة :

النكلة من العملات المصرية القديمة
النكلة من العملات المصرية القديمة

والنكلة تساوى (مليمين ونصف المليم)،وتسميتها مشتقة من الكلمة الإنجليزية Nickal نسبة إلى عملة النيكل البريطانى وتساوى “ربع قرش” وهى مصنوعة من مادة النيكل كروم, وقد صنعت النكلة المصرية من الفضة وتساوى “عشرة سحتوت” ٠

التعريفة :

التعريفة من العملات المصرية القديمة
التعريفة من العملات المصرية القديمة

ترجع كلمة ” التعريفة “إلى المصطلح الإنجليزي Tariff وتعني الأجرة،حيث كانت أجرة الاتوبيس في مصر موحدةبتعريفة واحدة، وكان يقابل التعريفة ويساويها 5 مليمات،ومازلنا نستخدم لفظ التعريفة على الأجرة في وسائل المواصلات حتى الان . ويرجع سبب هذه التسمية الى قيم تعريفة الجمارك التي فرضها الإحتلال الانجليزي على البضائع في ذلك الوقت، حيث كانت قيمتها الماليه تساوي 5 مليمات ٠

الصاغ (القرش) :

الصاغ او القرش من العملات المصرية القديمة
الصاغ او القرش من العملات المصرية القديمة

والصاغ أصله تركى وأول من سكه هو السلطان سليم الأول ويعادل “قرش واحد” والصاغ مشتق من كلمه تركية تعني “سليم”, لذلك سمي القرش السليم بالقرش صاغ، وكلنا كان يسمع العبارةالمشهورةة” انا ما معيش قرش صاغ”. ٠

 الشلن :

الشلن من العملات المصرية القديمة
الشلن من العملات المصرية القديمة

“الشلن” في الأصل عملة انجليزية، وتساوي “خمسة قروش” وقد سمي بذلك الإسم نسبة الى الشلن الانجليزي، والذي استخدم بعد الاحتلال البريطاني لتنفيذ سياسة الإصلاح النقدي في مصر، وكانت قيمته تعادل قيمة الشلن الإنجليزي تقريبا.

البريزة :

البريزة من العملات المصرية القديمة
البريزة من العملات المصرية القديمة

وقيمة البريزة “10 قروش” وسميت بهذا الإسم عندما طلب الوالي “محمد سعيد باشا”. “1863م_ 1854م” من “المسيو برا ناي” في باريس عام 1863م صك عملة مصريةجديدة تحمل اسم وتاريخ ضربها، ولكن عندما مات الوالي “سعيد باشا” قبل وصول العملة الى مصر، تولى الحكم الخديوي اسماعيل باشا ( 1879م- 1863م ) رفض استخدامها تقربا للسلطان العثماني عبد العزيز، حيث انها لم تكن تحمل اسم السلطان العثمان فأعيد ضربها مره ثانية، مع اضافه اسم السلطان العثمانى وتاريخ توليه الخلافة، فلما تداولها المصريون أطلقوا عليها “البريزة” نسبة الى أنها ضربت في “باريس” .

الريال :

الريال من العملات المصرية القديمة
الريال من العملات المصرية القديمة
الريال من العملات المصرية القديمة
الريال من العملات المصرية القديمة

الريال عملة معدنية من الألومنيوم أوالنحاس، وقيمتها تساوي عشرون قرشاً، وكلمة “ريال” كلمة أسبانية الأصل،و تعني “ملكي”، ويعود تاريخ الريال إلى عصر “محمد علي باشا”, وكان يساوى 20 قرشاً، وظل متداولا فى مصر لسنوات طويلة ٠

الجنيه :

الجنية من العملات المصرية
الجنية من العملات المصرية

أصل التسمية: تسميةالجنيه بهذا الاسم تسمية ليست بالعربية، وانما هي إنجليزيةالأصل نسبة الى عملة انجلترا التي كانت متداولة بها منذ400 عام مضت، وهي تنطق “جنى” بالجيم المصرية، ومع ان الجنيه الإنجليزي لم يكن مستخدما عند إصدار الجنيه المصري، الا انه كان مساويا له في المقدار تقريبا من حيث الوزن، والجنيه يساوي 100 قرش وهو المتداول حاليا باشكاله المختلفة والمتطورة .

وقد تطورت طباعة الجنيه طوال القرن ال20 ،حيث كان في البداية يطبع في الخارج، وفي عام 1968م انشأ البنك المصري دار طباعة النقد، حيث بدا في طباعه الفئات المختلفة من العملات الورقية فئة الجنيه وال 10 قروش وال 25 قرش وغيرها . وفي الاول من ديسمبر عام 1968م كما قام البنك ايضا بطباعة بعض العملات العربية لصالح البنوك المركزيه بها ٠

وفي عام 1930 بدأ لأول مرة استخدام العلامة المائية على اوراق النقد لحمايتها من التزوير . وفي عام 1944م ظهرت صوره الملوك لأول مرة على النقود، حيث ظهرت صورة الملك فاروق، بجانب بعض الصور الأثرية مثل جامع محمد علي، وكذلك على العملات الاخرى كفئة ال 25 قرش والخمسين قرش والخمسةقروش والعشرة قروش، كما وضعت صورة زعماء وملوك مصر السابقين، مثل الملك توت عنخ امون والملكة نفرتيتي ٠

الجنيه
الجنيه

وفي عام 1979 صدر الجنيه بحجم اصغر، وعليه صوره مسجد السلطان قايتباي، مع أرضية من الزخارف العربيه الجميلة،كما تنوعت عليه الرسوم والزخارف والنقوش الأثرية الرائعة .

وفى عام 1993 م صدر ورقة من فئة ال 50 جنيه للمرة الأولى في التاريخ من البنك المركزي، حيث طبعت بعلامة مائية لصورة الملك توت عنخ امون.

ومع نهاية عام 1994م صدرت ورقة من فئه المائة جنيه الجديدة، في تصميم يحمل صوره مسجد السلطان حسن، مع خلفيات واطار زخرفي من الفنون العربية الجميلة يتوسطه راس ابو الهول بدرجات من الألوان المختلفة . وحملت الورقتان فئة ال 50 وال 100 جنيه نحو 20 عنصر تاميني.

وفى أكتوبر من عام ٢٠٠٣م أصدر البنك المركزي ورقة جديدة من فئة العشرة جنيهات، بتصميم عصري جديد وبمزيد من عناصر التامين والحماية، وبصوره مسجد الرفاعي وحمل ظهر الورقة صورة الملك خفرع .

وشهد عام 2007 صدور أول عملة ورقية فئة ال 200 جنيه، بتصميم يحمل صورة مسجد قايتباي، واستخدم لأول مرة عنصر تأميني عبارة عن شريط هولوجرامى يعكس ألوان الطيف، وكذلك شريط مغناطيسي تتعرف عليه الآت العد بالبنك، ومطبوع عليه رقم 200 .

وهكذا ،فقد تطورت اشكال النقود المصرية على مر العصور طبقا للاوضاع السياسية والاقتصادية للبلاد . . كما تعددت مؤخراً صور الجنيه المصري، ليحمل آخر انجازات الدولة المصرية الحديثة، في عهد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية،مثل ظهور صور العاصمة الإدارية الجديدة و قناه السويس الجديدة .

المراجع: – النقود الإسلامية في مصر…د.رأفت النبراوي .

– فنون مصرية على العملات الورقية..د. أشرف رضا .

– حكاية عملات مصر والسودان في عهد أسرة محمد علي. أ.محمدمندور

 

- Advertisement -

Leave A Reply

Your email address will not be published.