سياحة واثار

إبريق مروان بن محمد اخر خلفاء بني أمية في دمشق

406

كتب: ياسر محمود الزرنوقى
فخر العرب ليس فقط لاعب كره عربي ذو موهبه صال وجال في الملاعب فأبدع، وشاهده الكثيرون من محبيه فأمتع، فأضحي ملء العين والبصر، وليس فقط زخائر فضيلة ومعرفة وأدب عند شعوب العرب، بل أيضا وهو الأهم ما تحتويه حضارتهم من كنوز فنية و تراث حضاري متعدد الثقافات، امتزجت معا محملة بنوايا الخير والتسامح لتنتج جسورا حضارية بين الأمم، تثبت ان العرب قادرون علي صنع الأمل والتعايش في سلام مع جميع شعوب العالم .
فقد ابدعت اناملهم واخرجت أسمى واروع ما انتجته المواهب الإنسانية، التي تعبر عن الصلة والترابط بين البشر جميعا فارتقت بالفن واحتضنت اجمل ما أبدعه الإنسان على مر العصور برسالته السامية، من أجل ان تعم المحبة والسلام بين أمم الأرض جميعا
ومن اهم هذه التحف الفنيه الرائعة
إبريق مروان بن محمد، آخر خلفاء الدولة الأموية بدمشق، والذي عثر عليه بقرية أبوصير الملق، مركزالواسطى،محافظة،بنى سويف.

أبوصير الملق

على الرغم من كثرة البلاد التي سميت بهذا الإسم “ابو صير الملق” الا أن أشهرها على الاطلاق قرية : ابو صيرالملق، التي تقع بمركز الواسطى شمال محافظه بني سويف و اصل تسمية هذه القرية بهذا الاسم هو “بوسيرى” الاسم القبطي لهذه القرية، وهو مشتق من الاسم المصري القديم ‘ بر وزير ‘ ويعني بالهيروغليفية بيت او مكان عبادة الإله أوزوريس.

- Advertisement -

وترجع شهرة هذه القرية الى انها تضرب بجذورها في اعماق التاريخ الفرعونى والإسلامي، وارتبط بها حدث من أهم أحداث التاريخ الاسلامي كله، وهو نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية حيث شهدت القرية على أرضها مقتل آخر خلفاء بني امية، مروان بن محمد، في يوم الاثنين الموافق 13 ذي الحجة سنة 132 هجرية، 24 يوليو سنة 750 ميلادية .

من هو مروان ابن محمد ؟

هو مروان بن محمد بن مروان بن الحكم بن ابي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب ،وهوالخليفة الأموى الرابع عشر،آخرخليفة أموى في دمشق، لقب باسم مروان الحمار،وذلك لضخامته وقوته الجسمانية ،وجلده وشدة تحمله في الحروب،حتى ضرب به المثل و قيل عنه”أصبر في الحرب من حمار” ،كما أطلق عليه إسم “مروان الجعدى”نسبة إلى مؤدبه جعد بن درهم، وقد تولى الخلافة بعد حفيد عمه عبد الملك ، ابراهيم ابن الوليد، والذي تخلي عن الخلافه له.

مروان ابن محمد
مروان ابن محمد

ويكنى الخليفة مروان بن محمد ب “أبو عبدالله القائم بحق الله”، وولد في عام 691 ميلادية، 72 هجرية، وتوفي عام 750 ميلادية 132 هجرية على يد العباسيين، بعد معركة طاحنة في صحراء أبو صير الملق، مركز الواسطى، محافظة بني سويف، ودفن بهذه القرية التي شهدت نهاية حكم الخليفة الأموي ونهاية الدولة الاموية،وبدايةحكم الدولة العباسية، وعثر في مقبرته على هذا الابريق موضع هذا الحديث.

إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق
إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق

في الفتره بين عامى 1901م و1906 قامت بعثة تابعة للجمعية الشرقية الألمانية في برلين باجراء حفائر بمنطقة آثار ابوصيرالملق، مركز الواسطي، محافظه بني سويف ولم يكن الهدف من هذا الحفر و التنقيب سوى البحث عن البردى ولم يكن في مخيلة هذه البعثة،العثور على مجموعة قيمة من التحف الفنيه الرائعة بالمنطقة ومن بينها أروع وأشهر القطع الأثرية والفنية في العالم العربى والاسلامى وهوابريق مروان بن محمد والذي كان في حاله سيئة وقت العثور عليه، وكان المتبع في هذا الوقت ان تحصل البعثه التي تقوم باعمال الحفر والتنقيب على نصف ما يتم العثور عليه من التحف والآثار المكتشفة ، وقد كان من حسن الحظ أن يكون هذا الإبريق من نصيب مصرودار الاثار العربية،والتى قامت باهداءه إلى متحف الفن الاسلامي بعد ذلك.

ويعتبر ابريق مروان بن محمد الذي تم العثور عليه عام 1903 من أندر ما يضمه متحف الفن الاسلامي القاهره من التحف المعدنية. ويمثل هذا الابريق اخر ما وصل اليه فن صناعه الزخارف المعدنية في بدايات العصر الاسلامي. ويوضع هذا الإبريق بالقاعة رقم 1 بالمتحف الاسلامى بالقاهرة،ورقم القطعة 9281 ،ويبلغ ارتفاعه 41سم وقطره 28سم ،.ومصنوع من مادة البرونز المصبوب .

وصف الإبريق

- Advertisement -

إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق
إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق

يمتاز هذا الابريق بروعة التصميم ،وجمال النسب، وإبداع الزخارف،وطراوة الشكل ودقة الإخراج فظهر على أحسن مايكون الشكل الفنى .. حيث أن له بدن كروي الشكل يزدان بزخارف الأهله والنجوم وقرص الشمس،التي تعكس تقدم علم الفلك في ذلك الحين . كما يشمل البدن زخارف محفورة قوامها ستة عقود متصلة، تحت كل منها عمودان وفوقهما منطقة على شكل هلال، بها دوائر صغيرة، وتحت العقود وريدات زخرفية تعلو رسوم طيور وحيوانات وأشجار.

إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق
إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق

وللابريق رقبة اسطوانية جميلة جزئها العلوي مخرم والجزء السفلي مزخرف برسوم محفورة، قوامها دوائر ووريدات صغيرة متماثلة وبين هذين الجزئين من الرقبه شريط ذو زخارف بارزة،وله مقبض يخرج من منتصف البدن، ويرتفع موازياً للرقبة ثم يلتوى فى أعلاه ويتوج من أعلى بحلية من رسوم الأكانتس.

إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق
إبريق مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في دمشق

أما صنبور الإبريق فقد أبدع الفنان فى تصميمه، حيث جعل من الإبريق لوحة فنية فريدة،وأضفت عليه وأظهرت عبقرية الفنان وابداعه، وهو عبارة عن قناة تخرج من بدن الإبريق من أعلى وتصب في تمثال على هيئة ديك كبير يصيح مبسوط الجناحين مرفوع الذيل ومشدود الجسم. وللديك رمزية في الفكر الاسلامي والثقافة الإسلامية، فقد روى العديد من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث يقول : “إذا سمعتم صياح الديك فاسألوا الله من فضله فانه يرى الملائكة” ، كما يرمز صياح الديك الى تذكير المسلمين بصلاة الفجر ،وكأن هذا الابريق يذكر المسلمين بالوضوء وصلاة الفجر.

كيفية تأريخ الإبريق

تم تأريخ الابريق بناء علي استخراجه من مقبره الخليفة مروان بن محمد آخر خلفاء الأمويين، هذه المقبره التي تم العثور عليها في قرية أبوصير الملق، الواسطى، بني سويف، حيث قتل الخليفة، وبناء على تحليل الأسلوب الزخرفي للابريق، والذي تاثر بالاسلوب الزخرفي الساسانى والبيزنطي، وهو نفس الاسلوب الذي تتميز به جميع التحف الفنية المصنوعه في العصر الأموي .

وقد حظى إبريق مروان بن محمد بالعديد من الدراسات الفنية والأثرية لأهميته التاريخية، ولا يوجد دارس للفنون الإسلامية في العالم الا ويعلم مدى اهمية وقيمة هذه القطعة الفنية النادرة، التي كانت ولاتزال محط أنظار كل المتخصصين في تلك الفنون. فهي بحق ايقونة التحف الفنية الإسلامية في العالم .

المراجع:

زكى محمد حسن:الفن الاسلامي فى مصر ،القاهرة ١٩٣٥ .

محمد يوسف: تاريخ الفنون الإسلامية،الطبعة الثانية .

محمد عبد العزيز مرزوق:الفنون الزخرفية الاسلامية في مصر قبل عصر الفاطميين .

- Advertisement -

Leave A Reply

Your email address will not be published.